منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت

إدارة الدكتور ايهاب عاطف - كلية التربية النوعية جامعة الزقازيق
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعلانات المنتدى
تعلن شركة كودا للاستيراد وتجارة واصلاح وتعليم الآلات الموسيقية
عن توافر جيتار كلاسيك ماركة
TENSON
بالشنطة بخصم
15%
لطلاب كلية التربية الموسيقية جامعة حلوان ومعهد الموسيقى العربية والمعهد العالى للموسيقى باكاديمية الفنون وقسم التربية الموسيقية بكليات التربية النوعية فقط بصورة البطاقة او كارنية الكلية الاسعار مغرية و العرض سارى حتى نفاذ الكمية تليفون وفاكس 02/25073257 موبايل 0106651045 العنوان : 1 عمارة الكهرباء شارع 9 المقطم القاهرة
 
اعلانات المنتدى
تعلن أكاديمية الجيتار عن بدء فتح باب التسجيل في الدورات المجانية - دورة المبتدئين - ودورة تعليم الارتام علي آلة الجيتار - والتي ستبدء يوم 12 مايو بمقر الاكاديمية كما تعلن عن اقامة امتحان المستوي يوم 20مايو وعلى جميع المتقدمين للاختبار تسجيل اسمائهم في موعد اقصاه 10 مايو وللاستعلام عن بنود الاختبار في كل مستوي واللجنة و...الشهادة والتكلفة مقر اكاديمية الجيتار مدينة نصر تليفون 0108308368 والامتحان متاح لدارسي الاكاديمية والخاريجين الغير مشتركين ولجميع الاعمار
 
اعلانات المنتدى
لوضع اعلانك بالمنتدى يرجى الاتصال بالدكتور ايهاب عاطف عبر البريد الالكترونى
 
dr_ehab22@yahoo.com
 
 
المواضيع الأخيرة
» الاخطاء الهارمونية الناتجة أثناء الربط بين تالف واخر
الإثنين سبتمبر 23, 2013 9:58 pm من طرف كتكوت المسنود

» بحث عن المنو كورد
الجمعة ديسمبر 21, 2012 10:29 am من طرف مريم مجدي

» العلاج بالموسيقا
الإثنين أكتوبر 22, 2012 10:36 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج انكور للتدوين الموسيقي . . . Encore
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:36 pm من طرف الطوخي

» رسالة شكر الى الدكتور عزت
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:57 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج سيبليوس (Sibelius)
الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:28 am من طرف yousifptrs

» الاغاني الهابطه في الربع الاول من القرن العشرين
الخميس أكتوبر 20, 2011 2:45 am من طرف ابتغاء امين

» Alzheimer's Disease Researchers Study Grape Juice And Red Wine Polyphenols
الخميس أغسطس 04, 2011 3:07 pm من طرف زائر

» enteric fish oil
الخميس أغسطس 04, 2011 5:34 am من طرف زائر


شاطر | 
 

 مراجعات الاغنية العربية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bondoq13



عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 06/03/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: مراجعات الاغنية العربية   الأحد أبريل 19, 2009 6:03 pm

الطقطوقة" وفي سورية بـ "الأهزوجة". وزكريا أحمد قد أغنى الطقطوقة بألحانه بفضل تمكنه من التراث والموسيقا والمقامات العربية، وقد أسهم معه في ذلك كل من محمد عبد الوهاب، ومحمد القصبجي، ورياض السنباطي في جعل الطقطوقة قمة في الغناء أسوة بالموشحات والأدوار والقصائد والمونولوج ويمكن تلخيص قالب الطقطوقة بما يلي:اللازمة الموسيقية ـ المذهب ـ اللازمة الموسيقية ـ الغصن الأول ـ اللازمة الموسيقية ـ الغصن الثاني ـ اللازمة الموسيقية إلى أن يتم القفل بالغصن الأخير من الطقطوقة.لا). عمل الشيخ زكريا أحمد على تطوير الطقطوقة تطويراً جدياً، فنقلها من مجرد أغنية تافهة إلى مستوى المونولوج والطقطوقة كفن لم تعد تلك الأغنية الخفيفة الدارجة المبتذلة، بل أغنية رصينة خفيفة ثم في أوائل الخمسينات أغنية عاطفية راقية. والذي يستمع إلى طقطوقة "جمالك ربنا يزيده" و "أنا في انتظارك" و "حبيبي يسعد أوقاته" يدرك المستوى الرفيع الذي وصلت إليه الطقطوقة.ـ القصبجي كان أول من ساهم في رفع مستوى الطقطوقة بإبعادها عن التطريب المتزلف إلى التطريب الرفيع. في طقطوقة "ليه تلاوعني" التي غنتها أم كلثوم.ـ السنباطي استغل إيقاعات الموسيقا الغربية الراقصة فأدخلها على الطقطوقة مع الحفاظ على القالب ليعطي للطقطوقة مجال الديمومة.ـ محمد عبد الوهاب الذي التزم بالقالب، لجأ إلى مزيد من التبسيط، لأن الطقطوقة في رأيه عمل خفيف يجب أن يساير الجماهير، ويلاحظ المستمع إلى ألحان الطقطوقة عند محمد عبد الوهاب التحديث وجعلها تنطق بلغة العصر كما في طقطوقة "يا وابور قللي" و "يا ناسية وعدي".أما فريد الأطرش فقد جاء متأخراً عن زملائه، فقد وجد كافة القوالب الغنائية العربية كاملة تقريباً، فاستفاد منها، فأبدع في بعضها وقصر في البعض الآخرورغم ما قدمه الثلاثي الكبير: القصبجي، السنباطي، عبد الوهاب من تحسينات للطقطوقة، يظل الشيخ زكريا أحمد سيد الطقطوقة بلا منازع. تشهد بذلك رائعاته: "الأولة في الغرام، هو صحيح الهوى غلاب، الورد جميل، أنا في انتظارك، أهل الهوى وغيرها كثيرالأغنية الشعبية:ازدهرت الأغنية الشعبية في كل بلاد الشام ومصر، فتربعت على عرش الغناء زمناً طويلاً، وإذا كانت الأغنية الشعبية الشامية قد تناولت الأغراض الاجتماعية والعاطفية فقد شملت كل شيء عند سيد درويش في مصر. والأغنية الشعبية، خاصة بالمجموعة على الغالب، وكنظم هي نوع من الزجل ثم خرجت فيما بعد عن تقاليدها إلى أغنية تشارك فيها المغنى إفراد المجموعة فينفرد بالأغصان. ولقد اكتسبت الأغنية الشعبية صفات الأغنية الفولكلورية لخلود ألحانها وترديدها من قبل جميع الناس على مر السنين قالبها هو الآتي:اللازمة الموسيقية ـ المذهب ـ الغصن الأول ـ المذهب ـ الغصن الثاني ـ المذهب ـ الغصن الثالث ـ المذهب ـ الغصن الرابع ـ المذهب.من ألحان رياض السنباطي الأغنية الشعبية "على بلد المحبوب وديني" وقد نجحت نجاحاً رائعاً ـ أما (غني لي شوي) و (يا صلاة الزين) فهما أشهر ما لحن زكريا أحمد من الأغاني الشعبية. أما عبد الوهاب، فمن أغانيه الشعبية: "يا مراكبي قدف عديني" و "يللي زرعتوا البرتقال" و "هليت يا ربيع هل هلالك" "مين زيك عندي يا خضرة" وغيرها.في سورية أحيا الفنان مصطفى هلال، بواسطة غناء المجموعة الأغنيات الشعبية التي منها "طالعة من بيت أبوها" و "بفته هندي" و "أبو عيون اللوزية" و "هزي محرمتك هزي" و "يا ماما ما بنزل" وغيرها كثيروكثير.وفي سورية أيضاً فنانون آخرون خدموا الأغنية الشعبية، ومن هؤلاء المرحوم عبد الغني الشيخ فقدم "يام العباية وأبو الزلف" وكذلك عدنان قريش الذي غنت له "كروان" "زينيابازين".ومهما قدم أقطاب التلحين في سورية ومصر من أغان شعبية فسيظلون مقصرين عن اللحاقبالفنان فريد الأطرش الذي تربع على عرش الأغنية الشعبية فغنى الكثير منها: "يا ريتني طير لطير حواليك" "يا بنت بلدي" "تطلع يا قمر بالليل" "جبر الخواطر على الله" "يا عوازل فلفلوا" "الحياة حلوة" "تأمر على الرأس والعين" الخ..
الأغنية الدينية ـ الإسلامية ـ المسيحيةكان الغناء الديني لا يتبع قالباً معيناً، كما هو الأمر في الغناء الديني الكنسي عند الغرب. ظل كذلك إلى أن لجأ المتصوفة فأدخلوا الموسيقا على يدي الحلاج فتغنوا بالذات الإلهية والشمائل النبوية ولكي يتم الاندماج استعانوا بالأصوات الجميلة، وعند ظهور الشاذلية تقدم الغناء الديني وصار يؤدى على شكل موشحات صوفية على إيقاعات ومقامات معينة. لم يقف الأمر عند الفرق الشاذلية بل تعداها إلى الفرق الأخرى كالنقشبندية، والرفاعية والمولوية وغيرها.ثم شهدت الأغنية الدينية، منذ ثلاثينات هذا القرن كثيراً من التطور والتقدم على يد أم كلثوم فاستخدمت التخت الشرقي في الغناء الديني بجرأة أول مرة فاستفاد الملحنون من جرأتها، وصمتت ضجة الرجعية التي افتعلها أصحاب العقول المتزمتة. ونزل الملحن المعروف رياض السنباطي إلى المعركة وقدم أغنية دينية في مدح الرسول "امتى تعود يا نبي" غناها أحمد عبد القادر وتبعتها أغان دينية أخرى مثل أغنية "عليك صلاة الله وسلامه" التي لحنها فريد الأطرش وغنتها أسمهان. وفي الأربعينات تطور الغناء الديني تطوراً كبيراً وظهرت الشامخة لشوقي "سلوا قلبي" "نهج البردة" و "ولد الهدى" وفي أواخر الستينات ظهرت الثلاثية المقدسة لمحمود حسن إسماعيل التي استمدها من شعر حسان بن ثابت شاعر الرسول فلحنها السنباطي. طلع البدر علينامن ثنيات الوداع 0أما الكنيسة الشرقية، فقد ابتعدت هي الأخرى عن استخدام الآلات الموسيقية واحتفظت بتقاليدها الصارمة تجاه الغناء الديني تردد الأغاني الدينية من خلال الترانيم التي ورثتها من الأيام المسيحية الأولى.ثم تفاقم نفوذ الكنيسة الغربية في المنطقة العربية بعد دخول الصليبيين وجاءت بتراثها الديني الذي يعتمد على السلم الطبيعي وعلى آلة الآرغن. واعتنت الكنيسة الغربية باختيارها لأصوات المرتلين فكان منهم: لورد كاش، إيليا بيضا، ماري جبران، ماري عكاوي، الكسندر بدران وكل هؤلاء أرسزوكسيات. وأعطت الكنسية المارونية كلاً من صاحب الصوت القوي وديع الصافي وصوت فيروز المستعار الملائكي ومهما عددنا فضائل الدين الإسلامي والمسيحي على الموسيقى فسنبقى مقصرين.
الديالوج ـ الأغنية الراقصة ـ الأغنية السينمائية
ويتحدث الشريف عن الحواريات الغنائية "ديالوج" من أبي خليل القباني إلى السيد درويش وسلامة حجازي إلى عبد الوهاب الذي سبق له وأكمل عملاً أوبرالياً هو مصرع كليوباطرا للسيد درويش., وعندما يتعرض للأغنية الراقصة يصفها بآخر القوالب الغربية الخفيفة التي دخلت الغناء العربي بعد المونولوج والديالوج والتي عالجها القصبجي وعبد الوهاب وفريد الأطرش وأخيراً الأخوان رحباني اللذين نقلا الأغنية الراقصة الغربية وترجماها إلى العربية ترجمة أمينة لحناً وأداء.ثم يقول بعد ذلك بخصوص الأغنية السينمائية بأنها ولدت ميتة، لأنها في كلماتها وموضوعاتها لم تستطع الخروج عن الإطار العام للقصة السينمائية هذا بالإضافة للتطويل الذي لازمها في البداية. ثم تقدمت الأغنية السينمائية فيما بعد في أفلام عبد الوهاب، وفريد الأطرش وأم كلثوم. وارتقى فن الديالوج ليصبح في مستوى المنولوج بواسطة الأغنية السينمائية.ويستمر الشريف بعد ذلك ليتحدث عن مواضع هامشة كسيرة المطربين والمطربات والعرض الصوتي أي الارتجال اللحني أثناء الغناء ثم ينهي الكتاب بفهرس عن أسماء الأعلام الذين وردت أسماؤهم في الكتاب وقائمة مطولة عن أسماء الأغاني الواردة في الكتاب دون ذكر القالب وهو الأهم ويكون قد عرج قبلاً فوصف بعض الآلات الموسيقية كالعود والناي الخ..

تحليل وملاحظات :وبعد فإن كتاب "الأغنية العربية" تأليف وآراء صميم الشريف، وبعد هذا العرض الذي قدمته قد استوجب مني بعض التحليل والتعقيب بهذه الملاحظات لعل المؤلف يستدركها مستقبلاً في طبعة أخرى.1ـ عنوان الكتاب وهو "الأغنية العربية" عنوان لا يعبر عن مضمون الكتاب وأعتقد أنه من الأفضل أن يطلق عليه العنوان التالي "الأغنية العربية المعاصرة في مصر وسورية" بدليل أن الكتاب قد تناول حقبة زمنية معينة تبدأ من ثلاثينات هذا القرن، في بقعة عربية محددة أيضاً من بلاد العرب هي مصر بصورة شاملة وسورية ولبنان بصورة جد مقتضبة.2ـ قصّر الكتاب فلم يعطنا أية فكرة عن مؤلفه ولا حتى عن مكانته الموسيقية ولم يسمح مؤلفه لموسيقي أو أديب لتقديم الكتاب ـ كما جرت العادة ـ بل قدم الكتاب بنفسه مادحاً مفاخراً.3ـ جاءت صفحات الكتاب خالية من أية صورة لأي فنان أو فنانة أو ملحن وأية صورة توضيحية لأية آلة موسيقية أو فرقة تخت.. وكأنه كتاب من تلك الكتب الصفراء القديمة.4ـ حبذا لو كان قد أورد الكتاب مثالاً مدوناً واحداً بالنوطة الموسيقية لكل قالب تحدث عنه من قوالب الأغنية العربية، ونصاً كاملاً باللغة العربية لأشعار هذا المثال، وإلى جانب كل أغنية أوردها الكتاب في فهرس الأغنيات اسم قالبها الذي لم يذكر.5ـ أما عن النهج والأسلوب الذي اتبعه المؤلف في الكتاب فقد كان متداخلاً وبأسلوب مطول أحياناً يتحدث عن الحديث ليعود إلى القديم وأحياناً بالعكس وحبذا لو تسلسل الكتاب حسب الحقب الزمنية، واختصر المؤلف فلم يعمد للإطالة ثم الاختصار وبعد الإطالة، حيث تحدث عن القالب بإسهاب ثم عاد فاختصره بدليل أن القارئ العربي يحب الإيجاز في مثل هذه المواضيع الثقافية، والكتاب ـ كما أظن ـ هو للثقافة الموسيقية للمواطن.6ـ رأى مؤلف الكتاب أن يكيل المديح جزافاً فيرضي عمالقة التأليف والتلحين فلا يغضب منهم أحداً فنصب الموسيقار رياض السنباطي مبدعاً للقصيدة ومحمد القصبجي سيداً للمنولوج والشيخ زكريا أحمد سيداً للأغنية الطقطوقة في مصر وفريد الأطرش سيداً للأغنية الشعبية في سورية وهكذا. وأنا أرى بأنه ما كان له أن يفعل ذلك لأن رأيه يظل شخصياً والحكم دائماً وأبداً للضالعين في الفن والجماهير.الختام:في الختام لا بد لي من أن أقول: إن كتاب الأغنية العربية لمؤلفه الأستاذ صميم الشريف، كتاب قيم ومفيد، أغنى الثقافة العربية الموسيقية، وخدم أبناء العروبة، ودلل على أن الأغنية العربية ذات قالب مدروس، لا كما يعتقد البعض، وأن أبناء الأجيال العربية القادمة يقع على عاتقهم عبء خدمة الموسيقا العربية في شتى مجالاتها، لتصل إلى أجواء العالمية، ويدرك العالم المتحضر. بأن العرب أصحاب رسالة في الحضارة والتقدم.
affraid Embarassed lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مراجعات الاغنية العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت :: تكليفات الطلاب :: تكليفات طلاب الفرقة الثالثة-
انتقل الى: