منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت

إدارة الدكتور ايهاب عاطف - كلية التربية النوعية جامعة الزقازيق
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعلانات المنتدى
تعلن شركة كودا للاستيراد وتجارة واصلاح وتعليم الآلات الموسيقية
عن توافر جيتار كلاسيك ماركة
TENSON
بالشنطة بخصم
15%
لطلاب كلية التربية الموسيقية جامعة حلوان ومعهد الموسيقى العربية والمعهد العالى للموسيقى باكاديمية الفنون وقسم التربية الموسيقية بكليات التربية النوعية فقط بصورة البطاقة او كارنية الكلية الاسعار مغرية و العرض سارى حتى نفاذ الكمية تليفون وفاكس 02/25073257 موبايل 0106651045 العنوان : 1 عمارة الكهرباء شارع 9 المقطم القاهرة
 
اعلانات المنتدى
تعلن أكاديمية الجيتار عن بدء فتح باب التسجيل في الدورات المجانية - دورة المبتدئين - ودورة تعليم الارتام علي آلة الجيتار - والتي ستبدء يوم 12 مايو بمقر الاكاديمية كما تعلن عن اقامة امتحان المستوي يوم 20مايو وعلى جميع المتقدمين للاختبار تسجيل اسمائهم في موعد اقصاه 10 مايو وللاستعلام عن بنود الاختبار في كل مستوي واللجنة و...الشهادة والتكلفة مقر اكاديمية الجيتار مدينة نصر تليفون 0108308368 والامتحان متاح لدارسي الاكاديمية والخاريجين الغير مشتركين ولجميع الاعمار
 
اعلانات المنتدى
لوضع اعلانك بالمنتدى يرجى الاتصال بالدكتور ايهاب عاطف عبر البريد الالكترونى
 
dr_ehab22@yahoo.com
 
 
المواضيع الأخيرة
» الاخطاء الهارمونية الناتجة أثناء الربط بين تالف واخر
الإثنين سبتمبر 23, 2013 9:58 pm من طرف كتكوت المسنود

» بحث عن المنو كورد
الجمعة ديسمبر 21, 2012 10:29 am من طرف مريم مجدي

» العلاج بالموسيقا
الإثنين أكتوبر 22, 2012 10:36 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج انكور للتدوين الموسيقي . . . Encore
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:36 pm من طرف الطوخي

» رسالة شكر الى الدكتور عزت
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:57 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج سيبليوس (Sibelius)
الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:28 am من طرف yousifptrs

» الاغاني الهابطه في الربع الاول من القرن العشرين
الخميس أكتوبر 20, 2011 2:45 am من طرف ابتغاء امين

» Alzheimer's Disease Researchers Study Grape Juice And Red Wine Polyphenols
الخميس أغسطس 04, 2011 3:07 pm من طرف زائر

» enteric fish oil
الخميس أغسطس 04, 2011 5:34 am من طرف زائر


شاطر | 
 

 مدرسة العود البغدادية والقدرة على التجديد والتفوق ومحمد القصبجى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nany



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 18/03/2009

مُساهمةموضوع: مدرسة العود البغدادية والقدرة على التجديد والتفوق ومحمد القصبجى   الأربعاء مايو 06, 2009 3:33 pm

صميم الشريف كثر الحديث في السنوات القليلة الماضية إثر النجاحات التي حققها الراحل منير بشير والمبدع نصير شمة عن مدارس العود ، ولاسيما مدرسة العود العراقية ،


غير أن أساليب العازفين في مصر ، على سبيل المثال احتفظت باستقلاليتها ولم تدمج ، وظل كل مدرس من المشاهير يتبع أسلوبه ورؤيته الخاصة في تعليم العود ، الأمر الذي لم يستفد الدارسون من أساليبهم مجتمعة ، بخلاف المنهاج التعليمي الذي وضعه الشريف محي الدين حيدر لمعهد بغداد الموسيقي ، وتابعه من بعده تلامذته وأضافوا عليه حتى صار بحق مدرسة قائمة بذاتها عرفت بمدرسة العود البغدادية ، فمن هو الشريف محي الدين حيدر . يعد الموسيقي الشريف محي الدين حيدر ( اسطنبول 1892 – بغداد 1964 ) بن الأمير علي حيدر ، سليل الأسرة النبوية الشريفة ، المؤسس لمدرسة العود البغدادية ، تعلم العزف بالبيانو ثم بالعود طفلا حتى اتقنهما ، وتعلم العزف بالكمان الجهير – violoncello - في الرابعة عشرة من عمره حتى صار من أمهر العازفين بها ، دون أن يصرفه كل هذا عن متابعة تحصيله التعليمي الذي أنهاه بإجازة من كلية الحقوق. في اعقاب الحرب العالمية الأولى ( 1914 – 1918) وتحت وطأة الاضطرابات التي عصفت بتركيا بعد هزيمتها ، والنظرة الدونية والعدائية لكل ماهو عربي في تركيا ، هجر اسطنبول عام 1922 عائدا الى موطن اجداده في مكة ، فمكث فيها زمنا ثم غادرها الى حلب التي ظل فيها حتى عام 1928 ،‏

FPRIVATE "TYPE=PICT;ALT=" ‏
ثم سافر الى بغداد ومنها الى الولايات المتحدة الامريكية ، فأقام فيها بضع سنوات اتصل خلالها بمشاهير الموسيقيين والعازفين من أمثال “ كرايسلر “ و “ هاشا هايفست “ وأحيا بتشجيع منهما عددا من الحفلات بعوده ، قبل أن يستدعيه قريبه ملك العراق فيصل الأول عام 1933 ليتولى شؤون الموسيقى فيها ، وفي العام نفسه مات الملك ، وتوقف مشروع تأسيس المعهد الموسيقي سنوات عدة ، إلى أن تم ذلك بمبادرة من الموسيقي حنا بطرس والد الموسيقي باسم بطرس المقيم حاليا في نيوزيلندا ، في شهر ايلول – سبتمبر – عام 1936 ، واتخذ له مقرا في منطقة “ المربعة “ في بغداد ، وبعد أشهر على ذلك ، أي في مستهل عام 1937 ، تولى الشريف محي الدين حيدر ادارة المعهد خلفا لحنا بطرس . فعمد الى تحويل المعهد الى ما يشبه الاكاديمية الموسيقية لدراسة الموسيقى بشقيها الغربي والشرقي على أسس علمية صحيحة ، وتعاقد من أجل ذلك مع مدرسين قديرين من مثل الدمشقي “ عبده الطباع “ لتدريس الناي ، والأرمني “ نوبار مخلصيان “ لتدريس القانون ، وأنيس جميل لتدريس العزف بالكمان الغربي ، ومثله الروماني “ساندو البو “ وزميله جوليان هرتز لتدريس البيانو ، إضافة للمدرسين العراقيين المختصين بفن المقام خاصة والغناء عامة ، وتولى هو بالذات تدريس العزف بالكمان الجهير وبالعود ، ناسفا بالنسبة لآلة العود من وراء دراسته المعمقة لها ، وللآلات الوترية الأخرى بما فيها ذوات الأقواس . التقاليد المتبعة بتدريس العزف بالعود وهو أسلوب منهجي صارم ومتميز استقى قواعده وأسسه من المناهج الغربية في تعليم العزف ، ولابد لدارسي العزف بالعود من اتباعه ليصيروا عازفين مبدعين ، وكان من أوائل تلامذته الأخوان جميل ومنير بشير وسلمان شكر وغانم حداد وجورج ميشيل ، ومن ثم عازف العود الفلسطيني الراحل روحي الخماش الذي نزح بعد مأساة تقسيم فلسطين عام 1948 ، الى بغداد ليصير من تلامذته بعد اتباعه المنهج الذي ابتدعه. يقوم منهاج الشريف محي الدين حيدر أساسا على تطبيق العزف بالكمان الجهير بالعود ، وبمزج هذه الأساليب بأساليب العزف بالعود ، وباستعمال طريقة العزف بالريشة التركية المعروفة “ بالريشة المقلوبة “ حيث يضرب العازف علامتين زمنيتين الأولى بهبوط الريشة والثانية بصعودها ، وهذه الطريقة توفر نصف السرعة ، وتستعمل في العلامات الزمنية السريعة مثل : ذات السنين / دوبل كروش / وذات الثلاث أسنان /تريبل كروش / اللتين لايمكن عزفهما تقربيا الا بالريشة التركية ، ولما كانت علامة ذات الثلاث أسنان ، لاترد الا نادرا في السماعيات والبشارف واللونغا ، ولاترد ذات الأربعة أسنان فيها اطلاقا ، فإن الشريف محي الدين ملأ بها تمارين العود التي استقى جلها من مدونات التمارين في الموسيقى الغربية ، وهو لم يتوقف عند الاشتغال بهذه التمارين لخلق العازف المتمكن ، بل اهتم ايضا بأصابع العازف الذي كان لايستعمل منها سوى السبابة والبنصر ، واحيانا الخنصر لمس الوتر ، فجعله يستعمل أصابعه الخمس في العزف اسوة بالعازف الغربي ، وهو ايضا لم يكتف بذلك بل عمد الى مزج الأسلوب المصري في الارتجالات – التقاسيم – ليغني العازف الدارس بتقنيات العزف كافة ، وهذا الأسلوب معروف باسم “ البصم “ وفيه يستغني العازف في التقاسيم ولاسيما في نهاياتها عن ضرب الريشة بالنقر ، فينقر الأوتار بأنامل يده اليسرى من دون الريشة ، فيهوي بأصابع يده اليسرى بقوة على العلامات المطلوبة ليحدث الرنين المطلوب ، ويرفعها صعودا لينقر الأوتار بأطراف أصابعه من ناحية الأظافر بحيث لاتترك الوتر الا بعد نقره محدثة رنينا خافتا ممتعا . أضاف الشريف محي الدين حيدر وترا سادسا للعود ، وكان محمد القصبجي قد أضاف هذا الوتر ثم استغنى عنه ، لأنه لم يتوصل للهدف الذي توصل اليه الشريف محي الدين ، إذ لم تكن غاية الشريف محي الدين تسهيل العزف التقليدي ، وإنما الحصول على مزيد من النغمات ، واستغلال طاقة العود الى أبعد مدى ، وهذا مااستطاع تحقيقه بتطبيقه الأوضاع السبعة لأصابع اليد اليسرى المتبعة في الأسلوب الغربي ، حيث سهلت للعازف تصوير النغمات والانتقالات فيما بينها ، فلم تعد أصابع اليد اليسرى في العزف تقتصر على التدرج التقليدي بين الاوتار ، وإنما صارت تزحف في أدائها بفضل الأوضاع السبعة لغاية حامل الأوتار تقريبا ، وهذا كله هو الذي جعل مدرسة العود البغدادية بالقواعد والأسس التي قامت عليها تتفوق على غيرها من مدارس العود المختلفة ، حتى أن تركيا أسست معهدا في اسطنبول اتبعت فيه ماجاء به الشريف محي الدين وأطلقت اسمه عليه . تابع تلامذة الشريف محي الدين حيدر اصلاحاته التي رفعت من شأن هذه الآلة التي كادت أن تصير آلة متحفية وحققوا انتصارات مذهلة لها ، وأول هؤلاء جميل بشير الذي أضاف الشىء الكثير على تقنيات العزف بالعود إضافة للكتاب الجامع عن العود وطرق تدريسه ، الذي يعد أهم كتاب صدر حتى الآن في هذا المجال . ومثله فعل الراحل سلمان شكر وغانم حداد ، أما منير بشير فلم يضف شيئا ، إذ على الرغم من شهرته التي تجاوزت الآفاق ، فلم يعط سوى المهارة في العزف وخلق نوع من التأمل في ارتجالاته خاصة ، وهو في رأي الموسيقي العراقي الراحل “ فريد الله ويردي “ جرد العراق من جميع المحاولات التجديدية للارتقاء بالفن الموسيقي الذي وضع أسسه الشريف محي الدين منذ ثلاثينيات القرن الماضي ،وهذا الرأي يتفق الى حد ما مع قول المبدع “ نصير شمه “ إن لمسات منير بشير انتهت منذ رحيله عام 1997 ، في حين مازالت إضافات أخيه جميل بشير شاخصة حتى الان مع أنه غادرنا قبل مايزيد عن ربع قرن ، كذلك ابداعات سلمان شكر وغانم حداد فهي مازالت مستمرة . ونصير شمة الذي يعمل بدأب على تأسيس “ بيت العود العربي “ في كل قطر عربي دون كلل ، يحقق بعمله هذا انتصارات كبيرة لآلة العود ، ولمدرسة العود البغدادية ، دون أن ينسى في غمار كل هذا العمل ، تخليد مؤسس هذه المدرسة اعترافا منه بانجازاته العظيمة . ألف الشريف محي الدين حيدر قدرا لايستهان به من المؤلفات الموسيقية من أبـــــدعها “ كونشرتو العود “ الذي سار على غراره جميل بشير ، وسماعي من مقام عشاق ، والطفل الراكض وليت لي جناح . الحديث عن مدرسة العود البغدادية لم ينته ولنا وقفة أخرى معها ومع مبدعيها .‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
minamusic



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: مدرسة العود البغدادية والقدرة على التجديد والتفوق ومحمد القصبجى   الجمعة أبريل 23, 2010 9:36 pm

موضوع أكثر من رائع ، أنا مش عارف أعلق أقول أية غير أنة رائع ، نا فعلا مكنتش أعرف كتير عن مدرسة العود البغدادية ، نرجو المزيدمن هذه المواضيع المندثرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مدرسة العود البغدادية والقدرة على التجديد والتفوق ومحمد القصبجى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت :: أبحاث ومدونات وشخصيات موسيقية :: دراسات وأبحاث موسيقية-
انتقل الى: