منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت

إدارة الدكتور ايهاب عاطف - كلية التربية النوعية جامعة الزقازيق
 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعلانات المنتدى
تعلن شركة كودا للاستيراد وتجارة واصلاح وتعليم الآلات الموسيقية
عن توافر جيتار كلاسيك ماركة
TENSON
بالشنطة بخصم
15%
لطلاب كلية التربية الموسيقية جامعة حلوان ومعهد الموسيقى العربية والمعهد العالى للموسيقى باكاديمية الفنون وقسم التربية الموسيقية بكليات التربية النوعية فقط بصورة البطاقة او كارنية الكلية الاسعار مغرية و العرض سارى حتى نفاذ الكمية تليفون وفاكس 02/25073257 موبايل 0106651045 العنوان : 1 عمارة الكهرباء شارع 9 المقطم القاهرة
 
اعلانات المنتدى
تعلن أكاديمية الجيتار عن بدء فتح باب التسجيل في الدورات المجانية - دورة المبتدئين - ودورة تعليم الارتام علي آلة الجيتار - والتي ستبدء يوم 12 مايو بمقر الاكاديمية كما تعلن عن اقامة امتحان المستوي يوم 20مايو وعلى جميع المتقدمين للاختبار تسجيل اسمائهم في موعد اقصاه 10 مايو وللاستعلام عن بنود الاختبار في كل مستوي واللجنة و...الشهادة والتكلفة مقر اكاديمية الجيتار مدينة نصر تليفون 0108308368 والامتحان متاح لدارسي الاكاديمية والخاريجين الغير مشتركين ولجميع الاعمار
 
اعلانات المنتدى
لوضع اعلانك بالمنتدى يرجى الاتصال بالدكتور ايهاب عاطف عبر البريد الالكترونى
 
dr_ehab22@yahoo.com
 
 
المواضيع الأخيرة
» الاخطاء الهارمونية الناتجة أثناء الربط بين تالف واخر
الإثنين سبتمبر 23, 2013 9:58 pm من طرف كتكوت المسنود

» بحث عن المنو كورد
الجمعة ديسمبر 21, 2012 10:29 am من طرف مريم مجدي

» العلاج بالموسيقا
الإثنين أكتوبر 22, 2012 10:36 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج انكور للتدوين الموسيقي . . . Encore
الأحد أكتوبر 21, 2012 7:36 pm من طرف الطوخي

» رسالة شكر الى الدكتور عزت
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:57 pm من طرف البطار بوشعيب

» برنامج سيبليوس (Sibelius)
الجمعة ديسمبر 02, 2011 12:28 am من طرف yousifptrs

» الاغاني الهابطه في الربع الاول من القرن العشرين
الخميس أكتوبر 20, 2011 2:45 am من طرف ابتغاء امين

» Alzheimer's Disease Researchers Study Grape Juice And Red Wine Polyphenols
الخميس أغسطس 04, 2011 3:07 pm من طرف زائر

» enteric fish oil
الخميس أغسطس 04, 2011 5:34 am من طرف زائر


شاطر | 
 

 استخدامات الموسيقى فى العلاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
minamusic



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 08/05/2009

مُساهمةموضوع: استخدامات الموسيقى فى العلاج   الجمعة مايو 08, 2009 10:16 pm

استخدامات الموسيقى فى العلاج

الحديث عن استخدامات الموسيقى للعلاج يتطلب معرفة أثر الموسيقى لأختيار نوع محدد منها يتفق مع نوع الكائن الحى المطلوب التأثير فية أو مع الحالة الخاصة لكل أنسان.
فليست كل قطعة موسيقية مناسبة لكل بيئة أو حالة....
الموسيقى المشجعة للهتافات فى الأحداث الثورية والرياضية تختلف عن تلك المستخدمة فى الكنائس للعبادة ، وعن تلك المستخدمة فى المصاعد المزدحمة أو المطاعم ... كما تختلف عن المستخدمة لعلاج الأكتئاب أو ضغط الدم الشريانى مثلا... وبالتالى فان لكل مرض أسلوبى فى العلاج بالموسيقى.
ولتوضيح هذة الأمور يلزم تناول موضوعين هامين .. وهما أنواع الموسيقى وخصائصها ، ثم الأساليب المختلفة للعلاج بالموسيقى.
-أنواع الموسيقى وخصائصها:
للموسيقى صفات متعددة ، يمكنم حصرها فى الأنواع الثلاثة التالية :
(أ)- موسيقى مثيرة
(ب)- موسيقى هادئة
(ج)-موسيقى استرخاء
1- خصائص الموسيقى المئيرة:
1- تتكون من السلم الكبير..
2- قوية..وكلما زادت قوتها زادت أزعاجها.
3-عالية الطبقة(pitch).
4-متقطعة وغير منتظمة .
5-صادرة من منبع خفى أو متغير ، وكلما أزداد عدم التأكد من مصدر الصوت ازداد الازعاج .
6-غير ملائمة لنشاط المستمع .
7-خالية من الرتابة .
8-تموجاتها سريعة .
9-تتميز بتنويع الألات والأصوات ، أى تعزفها فرقة .
10-ايقاعها واضح وقوى .
11-تعطى قوة وئقلا عند سماعها .
12- منها هادئة الأثارة مثل :بلادى بلادى (كلمات مصطفى كامل والحان سيد درويش)، ومنا المفرحة النشطة مثل :أعطنى الناى وغنى (كلمات جبران خليل جبران وألحان الرحبانى) ....
خصائص الموسيقى الهادئة:
1-تتكون من السلم الصغير .
2-متوسطة أو منخفضة الطبقة .
3-لينة وهادئة .
4-غير متقطعة بل متصلة .
5-صادرة من منبع ثابت ومحدد .
6-ملائمة لنشاط المستمع .
7-يغلب على لحنها التكرار ، اذا كانت من النوع الحزين .
8-تموجاتها بطيئة .
9-تعزفها عادة ألة واحدة وليس أوركسترا .
10-زمنها بطئ .
11_ايقاعها محدد وهادئ .
منها تأملية مثل:
<Song of the Evening Star>
والجزء الأول من ((تاى شورى)) اللحن الكنائسى القبطى .
خصائص موسيقى الأسترخاء(المنومة):
1-منخفضة وهادئة .
2-تتميز بالرتابة والأنتظام وخالية من المفاجأت والتنويع .
3-صادرة من منبع ثابت ومحدد .
4-كثيرة التكرار الى حد يبعث الشعور بقلة الحماس الى درجة الملل .
5-تعزفها الة واحدة أو صوت أنسان .
6_زمنها بطئ
7-هادئة النبرة وبعيدة عن السرعة .
8-ايقاعها غير محدد ورتيبة .
9-منهاBerceuse from Chopin وأغانى المهد .
تلك هى أبرز صفات الموسيقى وتأثيرها العلاجى ... وذلك لا يعنىأن تأثير الموسيقى ينعدم اذا لم تتوافر جميع عناصرها.. فمن الممكن_مثلا_ أن تحتفظ الموسيقى الحزينة بطابعها ، اذا توافرت بعض عناصرها الأساسية وليس كل هذة العناصر بالضرورة .
ولأن الاستفادة من الموسيقى فى علاج بعض الأمراض النفسية والعقلية والعضوية أصبح حقيقة عالمية لا تقبل الجدل أو الشك ،فمن الضرورى أن يرتبط وجود استقرار هذه الحقيقة بظهور أساليب مختلفة للعلاج بالموسيقى ...
لكل أسلوب قواعدة المستمدة من نوع الحالة المطلوب علاجها .
وتعدد الأساليب يعنى الأعنراف بصعوبة أو أستحالة تطبيق أساليب أو قواعد جامدة مع كل حالة... وذلك لاختلاف
وتنويع الشعوب والأفراد والحالات المرضية ، والبيئة .
لذلك فان الكاتبة تحرص على عرض عدد من الأساليب المستخدمة فى العلاج بالموسيقى... باعتبارها أبرز تعبير عن حقيقة يحاول هذا الميدان تحليلها واثباتها.. وهى الأنتقال التاريخى الحاسم لنظريات العلاج بالموسيقى من مرحلة الاجتهاد والخلاف والتجارب الى مرحلة جديدة.. قوامها استقرار وتأكيد حقائق وفؤاد ميدان العلاج بالموسيقى وامتداد أثرة الى مئات العيادات والمستشفيات فى العالم .
-الأساليب المختلفة للعلاج بالموسيقى:
الأسلوب الاول
يعتمد على اختيار المريض لنوع الموسيقى التى يفضلها...
حيث يختارها بنفسه من مكتبة موسيقية تحتوى على مجموعة كبيرة من المؤلفات الشعبية والكلاسيكية والرومانسية والقومية والحديثة وغيرها... ثم يُطلب من المريض تحديد المقطوعات التى تروق له ، وكذلك تحديد ما لا يعجبه .
وبالمناقشة حول أسباب اعجاب المريض بهذه المقطوعة أو تلك ، وأسباب عدم اعجابة بمجموعة أخرى ، يتمكن المعالج من معرفة الحالة النفسية والمزاجية للمريض ... ويستطيع أيضا أن يكتشف ميوله ، وما تنطوى عليه أعماقة من رغبات وأحاسيس أو ظواهر مرضية .
وينصح الخبراء بعدم توجيه أسئلة مباشرة تستهدف فهم شخصية المريض .., لأن ذلك ربما يشعره بالحرج أو الارتباك .
الأسلوب الثانى
يستند هذا الأسلوب الى سماع المريض ثلاث مقطوعات موسيقية.. المقطوعة الأولى تعبر عن مشكلة خاصة ، ويستحسن أن تختار برضاء المريض ، وفى بعض الأحيان يختار المعالج بنفسة المقطوعة التى يراها مناسبة للحالة التى يعالجها . واذا لم يجد المقطوعة المناسبة ، فان المعالج الموسيقى يقوم على الفور بارتجال القطعة الموسيقية المتفقة ومتطلبات الحالة . ولقد أستخدمت هذة الطريقة _أى طريقة الارتجال_ بنجاح فى عدد من مراكز العلاج بالموسيقى فى الدول المتقدمة .
وأثناء الأستماع للمقطوعة الأولى ، يستطيع المعالج ان يكتشف الكثير من أسباب الحالة المرضية من خلال التعبيرات التى تظهر على وجهة المريض ، ويستفيد من ذلك فى مراحل العلاج . ويقول الخبراء انة ينبغى أن ننصح المريض أثناء سماع المقطوعة الأولى بالتفكير فى المشاكل والمحن والتجارب التى اعترضت حياته ، سواء أكانت نفسية أو عضوية .
والمقطوعة الثانية ينبغى أن تتوفر فيها بعض الشروط الهامة ، وهى أن تكون هادئة ، تبعث الثقة والطمأنينة فىنفس المريض ، ونزيل أثار المقطوعة الأولى المعبرة عن ثورة أو مشاكل أو هموم المريض الكامنة فى نفسه ، وينبغى أن تتوافر أثناء سماع المقطوعة الثانية وسائل الراحة والاسترخاء بقدر الأمكان . وننصح المريض أثناء ذلك بالتفكير فى كل ما هو جميل ورائع فى الطبيعة وورود وجبال وأنهار وتناسق الألوان ، كما ينصح الخبراء بأن يكون الضوء فى المكان ضعيفا ، لكنه يسمح بقراء حروف جريدة .
ثم تأتى المقطوعة الثالثة ... وتقوم بوظيفة بالغة الأهمية ، إذا توقظ المريض من حالة الهدوء والاسترخاء وتبعث الشعور بالقوة والانتصار . كما ينبغى أن تكون الاضاءة قوية أثناء عزف المقطوعة الثالثة لكى تسهم فى تحقيق الهدف المنشود والإقبال على الحياة ، ومساعدتة على التفكير ى الأنشطة الرياضية والفنية المعبرة عن الطابع الجتماى الصحيح للشخصية الأنسانية .
بعد 4 إلى 8 جلسات موسيقية يستطيع المعالج الوصول بالمريض إلى الهدف المطلوب .

الأسلوب الثالث
من الطبيعى أن يتأثر الجسم وينفعل ويتمايل عندما يقوم أى إنسان بترنيم لحن له القدرة على إحداث هذا التأثير ..
ففى هذه الحالة ممكن للعين الباحثة عن أسرار العلاقة بين الموسيقى والجسم أن تلاحظ أعضاء وعضلات وانفعالات هذا الجسم فى حركتها المصاحبة للموسيقى ، مما يسهل للمعالج معرفة أثار وأنطباع هذا النوع من الموسيقى لدى مستمعه ، وبالتالى يسهل تشخيص نفسيته وانفعالاته الداخلية .

الأسلوب الرابع
يستفيد هذا الأسلوب من الأيقاع الحركى ل ((دالكروز))...
وما يحققة هذا الأيقاع من تعبير عن المشاعر الداخلية الكامنة فى أعماق الأنسان ، وتخليصة من الضغوط النفسية الداخلية .
هنا تلعب الحركة الجسمانية مع الموسيقى دورا بارزا .. وعن طريق هذه الحركة ، يعبر الجسم عن ذاتة بحرية فى تنسيق وتوافق ... ويسُتفاد من ذلك فى تحويل الحركات إلى أداة للتعبير عن أعماق النفس وتفريغ شحناتها .
والخطوة الأولى لهذا الأسلوب تبداء بعزف مقدمة موسيقية قوية ، بحيث تستطيع تحريك جميع أعضاء الجسم ... وبعد ذلك تركز الحركات على أجزاء معينة من الجسم، والنتائج التى حققها الخبراء بواسطة هذا الأسلوب تتمثل فى الأحساس بحب الحياة ، وتنشيط القلب ، والغبة فى تحقيق التوافق والأنسجام بين نشاط الجسم الداخلى والعالم الخارجى .

الأسلوب الخامس
وهو يناسب بصفة عامة المثقفين والموسيقيين ، ويمتد أثرة إلى فئات أخرى .
ففى حالة الموسيقيين يستحسن أن يقوم المريض بتألي أو أرتجال قطعة موسيقية تعبر عن مشاعرة وأحاسيسه الخاصة .
ومن خلا هذا التعبير يمكن تحقيق عنصرين متلازمين ..
العنصر الاول هو تفريغ الطاقة الضارة من النفس ، والعنصر الثاتى يتمثل فى مساعدة المعالج على معرفة نوع الحالة المرضية من خلال تعبير القطعة الموسيقية .

الأسلوب السادس
يتميز بأشتراك عناصر أخرى إلى جانب الموسيقى .
فهناك ريق من الخبراء ينصح بالأستعانة بالتدليك والألوان مع الموسيقى ، كعوامل مساعدة للوصول إلى الهدف المطلوب .
يرى المبتكرون لهذا الأسلوب ضرورة رقاد المريض ممدا على ظهرة ، وأن تعزف لة مقطوعة موسيقية بلا أيقاع لمة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة .... تصاحبها الألوان الثلاثة ، الأحمر والأزرق والأصفر .
تأتى بعد ذلك الخطوة الثانية : وتتمثل ى عزف موسيقى إيقاعها ثابت وبطئ (أى 60 ضربة فى الدقيقة تقريبا)..
وتستمر هذه الموسيقى من 15 إلى 20 دقيقة .
والمرحلة الأخير تهدف إعادة المريض بالتدريج إلى حالة اليقظة الكاملة ن وذلك عن طريق عزف موسيقى تتدرج شيئا فشيئا نحو شدة الأيقاع والنغم .

الأسلوب السابع
يعتمد على عنصر الاسترخاء العضلى والنفسى كمقدمة ضرورية للعلاج ، وفقا لما أشار إلية شولتز ... وتتحرك خطوات هذا الأسلوب على النحو التالى :
فى الخطوة الأولى :يتركز الأهتمام حول توفير الوضع المريح للجلوس ... ومع مصاحبة الموسيقى الشاعرية ، يحدث الأسترخاء العضلى والذهنى ، وينتظم التنفس ، ثم يعقبة النعاس فى بعض الأحيان .
والخطوة الثانية :تتمثل فى توجيه المريض _أثناء سماع الموسيقى_ نحو تركيز ذهنه على اليد اليد اليمنى ، ثم اليسرى... وينتقل التركيز بعد ذلك إلى القدم اليمنى،فاليسرى...ثم التركيز على الجسم كلة .
إن تدريبات هذا الأسلوب تسهم فى تنظيم ضربات القلب والتنفس ... كما أن الشهيق والزفير يصبحان فى حالة من العمق والأنتظام .
ولقد أطلق الخبراء على هذه التدريبات تعبير ((الأسترخاء)) ، وهى لا تفيد المرضى فحسب ، أنما تفيد أيضا كل أنسان يريد الأحساس بالراحة التامة بعد عمل أو مجهود شاق .

من كتاب الأسناذة الدكتورة نبيلة ميخائيل يوسف .

قام بأعداد البحث الطالب مينا مجدى زكى إبراهيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميرا

avatar

عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 15/03/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: استخدامات الموسيقى فى العلاج   الأحد أبريل 25, 2010 1:57 pm

الموضوع دا حلو جدا و بجد شكرا على الموضوع دا انا حتى استقت منة ازاى اعرف حالتى النفسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استخدامات الموسيقى فى العلاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور إيهاب عاطف عزت :: أبحاث ومدونات وشخصيات موسيقية :: دراسات وأبحاث موسيقية-
انتقل الى: